و تكون لعنة الله على الظالمين

فمن كان من هؤلاء العصاة أعظم إيمانا و أخف ذنبا كان أخف عذاباَ وأقل مكثا فيها وأسرع خروجا منها ، وكل من كان أعظم ذنباً وأضعف إيماناً كان أعظم عذاباً و أكثر مكثاً نسأل الله السلامة والعافية من كل سوء . يقال: لزموا الطريق

2023-02-09
    مصادر فيتامين ب ٣
  1. ٥ تكذيب الأنبياء مبشر بالعذاب
  2. تجري الآن مذبحة في اليمن
  3. 7 الأعراف Al-Araaf